شاهر سعد
أيوب ورفيقه أكرم .. أيقونة الثورة
الخميس 18 يونيو 2020 الساعة 19:10
شاهر سعد
ارتجف مثل سعفة في ريح .. يوم كنت اسمع صوته .. كان لصوته دوي مفخخة.. ولهذا أختطفوة وصار في عداد المخفيين قسرا هانحن ندخل السنة الخامسة لذكرى اخفاء أيقونة االثورة الشبابية أيوب شاهر الصالحي ورفيق دربة اكرم.

والذي تعرفت به في الليلة الاولى من خروج اول مسيرة في تعز وكنا ثلاثة في منزل صديقه احمد طه انا وهو واحمد طه وفي الصباح التقينا بفرزة التربة مكان التجمع وانطلقنا نشق شارع جمال كنت امشي الى جوار ايوب ودبابه الصغير الحامل للميكرفون والافتات.

يومها قلت له قسما اني خائف عليك تضحي بنفسك ودبابك مصدر رزق اطفالك وتدفع المال من راتبك للبنزين وكتابة اللافتات انت شخص نادر بثوريتك نحن امامك اقزام ويرعبني صوتك وانا معك فما بالك باعداء الثورة صمت ولم يرد .

وفي اليوم الثاني غادرت تعز وانا قابض على قلبي وخوفي عليهم ومن بلاطجة السلطة ومع ذالك ظل يقود عشرات المسيرات حتى تحقق لهم النجاح واذا بمن يدعي انه شريك لهم اخواننا في الله يجازوه جزاء سنمار ويخفوه عن الانظار ولم تجد كل المناشدات المحلية والعربية والدولية نفعا.

لم يقم الحزب الاشتراكي بواجبه كما ينبغي بل لازال شريكا لمختطف كوادره انها المصلحة الخاصة طغت على المصلحة العامة والرفاقية وكلمة اخيرة اقولها بالمناسبة .. الا يكفيكم ايها المسوخ البشرية هذه السنو ات من التعذيب ألم يئنبكم ضميركم.. ألم تراجعكم عقيدتكم وشريعتكم ومذهبكم الوهابي السياسي.

بهذا السلوك تكونو يا اخواننا في الله قد كشفتم على قناعكم الاقصائي والارهابي ولا امان لمشاركتكم ليس سياسيا فحسب للعيش معكم صار يشكل مصدر قلق وخوف للاٱمة.

والسؤال الذي يفرض نفسة اليوم الى متى ستظل القوى الوطنية والشريفة والقوى الحية والخيرة في صمتهم وكذا صمت الحزب الاشتراكي الذي كان يحلم بانه حزب المستقبل الى متى الصمت على هذة القوى الظلامية المتخلفة ومتى سنرى رفيقنا أيوب واكرم بيننا وبين أسرته .

يا أيوب لو تعلم اين هي الان توكل كرمان عائشة واصبحت تنافس اباطرة المال والاعلام العالمي ولديها اذناب منتشرين في كل بقاع الدنيا وانت تقبع في زنازين حزبها انها قمة المأساة وجهل وغباء القطيع .

قبحتم من مجرمين وقتلة وقبح كل من يصمت للظلم ولا يواجه الطغيان ولو بكلمة.

* كاتب وناشط حقوقي بمنظمات المجتمع المدني(14يونيو 2020 م)
تعليقات القراءالتعليقات المنشورة لا تعبر عن الموقع وإنما تعبر عن رأي اصحابها.
شارك برأيك
الأسم
الموضوع
النص
واحة الأدب
محمد اسماعيل الابارة عُتمــــة..!! محمد اسماعيل الابارة
أحمد حسن الشهابي تجليات قلب..!! أحمد حسن الشهابي
عمار الزريقي نُبُوْءَةُ سَيِف .. عمار الزريقي