محمد سالم بارمادة
الرئيس هادي ... تحية إجلال و تقدير
السبت 5 يناير 2019 الساعة 08:12
محمد سالم بارمادة

 

فخامة الرئيس هادي رجلاً وطنيا مخلصاًً, ونبراسا مقداماً في التضحية والصبر والعمل لمصلحة شعبه, مخلصا للمبادئ والثوابت الوطنية اليمنية, عظيماً وقدوة متميزة لكل أبناء اليمن, اختار بكامل إرادته أن يكون إلى صف الشعب والوطن, تحمل مسؤولية مضاعفة حتى يكون عند حسن ظن كل الذين صوتوا له وانتخبوه رئيساً لليمن العام 2012م , وقف بطلاً يمني الانتماء, رفض لكل اليمنيين الذل والهوان من قبل المليشيات الانقلابية الحوثية الإيرانية, وأبى أن لا يمر الضيم على كرامة اليمنيين, واثبت للجميع انه رجل دولة وسياسي محنك من الطراز الرفيع ومن طينة الكبار, ملماً بكل ما يجري من أحداث, فهو القائد الذي لا تلين له عزيمة ويقدم أغلى ما عنده لأن الوطن عنده غال وعزيز ويستحق التضحية .

 

لقد أمتلك فخامة الرئيس هادي القدرة على الحسم وسرعة التصرف مما مكنه أن يصنع العديد من الانتصارات والانجازات, واثبت انه رجل الأفعال لا الأقوال, رجل المهام الصعبة, رجل الدولة الذي حافظ على رمزيتها في ظل الظروف الصعبة والبالغة التعقيد, وتحلى بالجلد والصبر في مواجهة الصعوبات ولم ينكسر, وظل متشبثاً بإيمانه بصدق مشروعه الاتحادي, وبوطنه وبشعبه وجيشه الوطني الحديث التكوين والوصول باليمن إلى بر الأمان .  

 

تجسدت قيم الإنسانية والتسامح خفاقة وعالية في فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي, وتحمل عبئاً ثقيلاً في أصعب الأوقات, صنع المعجزات والأمجاد والملاحم التاريخية وقدم الغالي والنفيس من اجل تحرير الوطن من المليشيات الانقلابية الحوثية الإيرانية . 

 

سيقف التاريخ طويلاً بالتقدير والاحترام والاعتزاز أمام فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي ودوره المشرف في تاريخ اليمن الحديث, فلقد تصدر الصف في معركة الحفاظ على امن واستقرار اليمن في مواجهة مؤامرة الانقلاب الخطيرة على الوطن التي كانت تستهدف سيادة واستقلال الوطن وعروبته, وهو ما كشفته أحداث انقلاب الانقلابيين الحوثيين الإيرانيين على الوطن وشرعيته .

 

أخيراً أقول .. أنا لست بصدد الشهادة هنا رغم إني واكبت كل أحداث الانقلاب وعشتها لحظة بلحظة, ولكن اكتبها كمعلومات وحقائق ستبقى ماثلة أمام المؤرخين والدارسين الذين سوف يستندون إليها حين تتم كتابة التاريخ الصحيح لليمن, ولكن أردت من خلال مقالي هذا المتواضع أن أتوجه إلى فخامة الرئيس هادي بأسمى آيات التقدير والإجلال والعرفان, وان نتذكر بكل احترام وتقدير التضحيات الجليلة التي قدمتها دفاعاً عن حياض الوطن, وستظل يا فخامة الرئيس هادي نموذجاً مشرف لكل أبناء الوطن جيلاً بعد جيل, والله من وراء القصد .   

 

حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي من كل سوء وجعلها دوما بلد الأمن والاستقرار والازدهار.

تعليقات القراءالتعليقات المنشورة لا تعبر عن الموقع وإنما تعبر عن رأي اصحابها.
شارك برأيك
الأسم
الموضوع
النص
واحة الأدب
سوسن العريقي بين موت وآخر سوسن العريقي